Interview with Cansurvive: Insight on Breast Cancer in Egypt

تعد الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان من الجمعيات الرائدة في مجال خدمة مرضى السرطان والناجين منه في مصر. و كنّا قد أجرينا حديث مع احد المسؤولين في الجمعية لنستعرض أبرز نشاطاتها وكيف تساعد مرضى  السرطان والنصائح الي تقدمها

? ماهينسبةالمصابينبسرطانالثديفيمصر؟وعلىأيعمريؤثراجمالا

نسبة الاصابة في مصر 30% من مجمل السرطانات. معدل الاصابة 12500 لسنة 2011

نسبة الاصابة أعلى في السيدات فوق سن ال45

كيفتتجاوبالمصابةبسرطانالثديحينتعرفبمرضها؟هلتخافأنتعلناصابتها؟

في بداية التشخيص بـمرض السرطان يشعر المريض بالخوف, الوحدة, والحزن الشديد وهذه الاحاسيس تؤثر بشكل سلبي على عملية الشفاء. معظم المرضى يتخيلون أن حياتهم قد انتهت أن هذا التشخيص يعني حكم بالموت!  كثير من السيدات تشعر بالخجل من أن تعلن اصابته وكذالك الأهل يشعرون في بعض الأحيان أن هناك شيء يعيب السيدة المصابة بالأخص التي لم تتزوج بعد. طبعا هذا لقلة التوعية والجهل بالمرض. من أكثر الجمل التي يقال “كنت لوحدي, مفيش حد حاسس بيا”

هناك نماذج العكس تماما, عند معرفتها بالاصابة بسرطان الثدي أخذته تحديا وأصبح لديها القوة والايمان أنها ستتغلب عليه. هذه الحالات هي التي نحاول أن نجمعها مع المرضى للاستفادة من خبراتها والدعم النفسي.

كيفيتعاملالمجتمعمعالمصابينبمرضالسرطان؟

دائما بنظرة شفقة. كأنها حكم الموت. كثير من الناس لا تقول سرطان يقولون “المرض الوحش” ذلك لقلة التوعية.

كبفتهتم (CanSurvive) بالمصابينوماهيالنشاطاتالتيتقدمها؟

طموحنا 

أن نعمل دائما على توفير النصح، التوعية والدعم لمرضى السرطان. إن رفع الوعي باحتياجات المرضى والتحديات التي تواجههم من الأمور الأساسية لحشد كافة سبل الدعم التي يمكن أن يقدمها المجتمع بالإضافة إلى المؤسسات الطبية والصحية.

ماذانفعل

للمرضى

توفير المعلومات التي تساعد على تفهم أبعاد المرض وبدائل العلاج المتاحة

• توفير أدوات ومناهج علمية للنصح الذاتي، لتمكين المرضى والناجين من السرطان بتوعية الآخرين بالأبعاد الصحية والنفسية للإصابة

• التواصل مع المرضى والناجين بهدف تبادل الخبرات حول التكيف مع الإصابة بالسرطان

• توفير الدعم الطبي والنفسي للتخفيف من الآثار النفسية التي قد تصاحب مرحلة التشخيص بالمرض

للأسرة،الأصدقاءوالقائمينعلىالرعايةالصحية 

• توعية القائمين على رعاية المرضى بأفضل الطرق لرعايتهم ومساعدتهم

• توفير الدعم المتخصص لمساعدة أقارب المريض وذويه على التأقلم مع الإصابة

للمجتمع 

• نسعى لتنظيم حملات متنوعة لتوفير رعاية صحية أفضل وفرص عادلة لتلقي العلاج

• توفير فرص الدعم المادي للمرضى وكذلك المساعدة من خلال العمل التطوعي

• رفع الوعي بأساليب الوقاية من الإصابة والاكتشاف المبكر

“باربي من غير شعر ولازلت جميلة” – Posted on Cansurvive’s Facebook Page with a positive message

الطعاملهتأثيرعلىالصحة, ماهيأنواعالمأكولاتالتيتخففالاصابةبهذاالمرَض؟وماهيالأنواعالتيينصحأنتأكلمنهاالمرأةالمصابةبسرطانالثدي؟

للوقاية من السرطان يجب التخلص من الوزن الزائد وتجنب الاكثار من تناول الدهون وخاصة الدهون الحيوانية, و تجنب المأكولات الدهنية والسكريات والألوان الصناعية والكحوليات.

تناول الألياف والتي تتوفر في الحبوب والبذور والخضروات والفاكهة تساعد على الوقاية من السرطان.

تناول المأكولات التي تحتوي على عناصر مضادة للأكسدة تساعد على حماية الجسم وتنقيته من المواد الضارة قبل أن تتلف خلايا الجسم.

من الفواكه المفيدة:

 • التوت (بجميع أنواعه)  والفراولة والعنب لما فيهم من مواد مضاد للأكسدة قوية

• المانجو والبطيخ والبرتقال والجر يب فروت والكيوي لما فيهم من ألياف و فيتامين C

• الرمان يحتوي على إلاغيتانين التي تعيق نمو الخلايا السرطانية

• التفاح الأخضر لما فيه من ألياف وفيتامينات ومواد مضادة للأكسدة

من الخضروات المفيدة:

• تناول الخضروات الcruciferous مثل القرنبيط, والبروكولي والتي تحتوي على مواد قوية مضادة للسرطان (isothiocyanates)

• كثرة تناول الخضروات ذات اللون الأخضر كالجرجير والسبانخ لم تحتويه من مواد مضادة للأكسدة والألياف

تقليل تناول اللحوم الحمراء واستبدالها بالسمك الذي يحتوي على الحمض الهني الأوميجا 3 والذي يحصن الجسم ضد الالتهابات والأمراض السرطانية.

أظهرت دراسة حديثة أن الجوز يساعد على الحد من أخطار الاصابة بسرطان الثدي لاحتوائه غلى مكونات صحية ومواد مضادة للأكسدة وأحماض الأوميغا 3

شرب الشاي الأخضر لما فيه من مواد مضاضة للأكسدة وأيضا شرب حليب الصويا الذي يساعد على الكثافة المعدنية للعظام عند السيدات كما أنه غني بهرمون الاستروجن الذي تفقده المرأة في سن الأربعين.

علاج السرطان مرهق وله أعراض جانبية كثيرة. على المرأة التي تحت العلاج أكل البروتينات (البيض,السمك,منتجات الألبان) والأطعمة الغنية بالكالوريز (العسل) وذلك لتمديد الجسم بالطاقة ومساعدة الجسم على اعادة بناء الخلايا.

لتجب تلوث الطعام يجب طهي اللحوم والبيض جيدا, و تجنب أكل الأسماك الغير مطبوخة كالسوشي, وتجنب أكل الجبن المتعفن كالروكفور, وتجنب أكل أي شيء بعد تاريخ الصلاحية.

أكل 5 أو 6 وجبات صغيرة أفضل من 3 وجبات كبيرة. وممكن أن يكون دائما مع المريض وجبات “سناكس” كالبسكوت المملح, التوست, الزبادي, الشوربة المخفوقة.

ينصح للمريض أن تأكل عندما يمكنها وشرب السوائل. التغذية بعد الانتهاء من العلاج الكيماوي تختلف من حالة الى الأخرى على حسب التفاصيل المحددة للسرطان. مثلا النساء الذين يعانون من سرطان الهرمون الايجابي للثدي يفضل التقليل من تناول منتجات الألبان لما تحتويه من مادة الكاسين (casein).

كيفتؤثراليوغاعلىالمرأةالمصابةبسرطانالثديبشكلخاص؟وهلهناكرياضاتينصحللمرأةأنتمارسها؟

Image Source: FYI Living

عند اخبار المريض بأنه مريض للسرطان فإن معدلات القلق تزداد بشكل حاد لدي المريض ولكن ممارسة اليوجا لفترات طويلة تساعد على زيادة القدرة على التكيف والتأقلم
واحدة من أهم فوائد اليوجا للسرطان هي مساعدة مريض السرطان على التنفس بشكل طبيعي مما يساعده على التحكم في القلق وأي مشاعر سلبية

فوائد اليوجا لمرضى السرطان:
(1) مكافحة الآثار الجانبية للعلاج:

قالت دراسة إن النساء اللائي تلقين دروساً في اليوجا أثناء علاجهن من سرطان الثدي وضح تحسن مجهودهن البدني، إضافة إلى شعورهن بتحسن صحتهن. واختيرت بشكل عشوائي 62 امرأة كان يتم علاجهن بالإشعاع من مرض سرطان الثدي من أجل حضور دروس في اليوجا مرتين في الأسبوع أو تم وضعهن في قائمة الانتظار لبدء دروس اليوجا بعد علاجهن. وأكملن جميعاً استطلاعات بشأن قياسات مختلفة لنوعية الحياة.
وجدت إن النساء اللائي تدربن على اليوجا تحدثن عن تحسن أدائهن البدني مثل القدرة على المشي مسافة ميل وصعود الدرج وغير ذلك. وإن هؤلاء النساء شعرن بتحسن صحتهن العامة وقلت شكواهن من الإجهاد ومشكلات النوم.

(2) الحد من الإجهاد:
أكدت دراسة نُشرت في عام 2009 أيضاً أن مرضى سرطان الثدي الذين يمارسون اليوجا قد يكونون أقل إجهاداً من غيرهم

(3) تحسين نمط الحياة:
في دراسة رائدة نُشرت عام 2006، وجد الباحثون أن ممارسة سبعة أسابيع من اليوجا قد تعمل على تحسين حياة مرضى السرطان كما أنها تعمل على التأثير على سلوك المريض إيجابياً من الناحية العاطفية والبدنية.

ممارسة الرياضة أيا كانت مهمة للوقاية من السرطان وأيضا أثناء العلاج فمثلا المشي 20 دقيقة يوميا يكفي.

نتمنى النشاط الدائم اللتي توحّدنا جميعاً لمكافحة هذا المرض اللذي نحاربه معاً ونأمل أن نجد له علاجاّ يقضي عليه قريباً

**
**
Interview conducted by Joanna-Maria Ghawi

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s